منتدى همسة ابداع

منتدى همسة ابداع

روعة الابداع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ياهلا ومرحب شباب وصبايا منورين كل المنتدى وبفضل جهودكم نحن في هذه المرتبة من العلوو

شاطر | 
 

 ها تعيش في ظل نظام فاشي لامثيل له. وظلت الأم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد
انـتا يـانـشـيــط
انـتا يـانـشـيــط
avatar

ذكر الجدي عدد المساهمات : 226
نقاط : 867
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 19
الموقع : http://ahlaasdqa-abomosa.yoo7.com
العمل/الترفيه : العابي مرما
المزاج الحبيب

مُساهمةموضوع: ها تعيش في ظل نظام فاشي لامثيل له. وظلت الأم   السبت يناير 23, 2010 10:55 am

ألشهيد الشاب أليافع حسين هو الأبن البكر للشقيق الأصغر للشهيد حسين محمد الشبيبي (صارم) عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي ألذي أعدم في العهد الملكي. قضى والد الشهيد الراحل محمد علي (الأسم مركب) أكثر من عشرة سنوات في سجون العهد الملكي، متنقلا فيها بين سجون نقرة السلمان، بعقوبة، بغداد والكوت، وعانى وعاش مجازر السجون التي كانت تشنها سلطات العهد الملكي، بأشراف مدير السجون عبد الجبار أيوب، ضد السجناء الشيوعيين العزل لكسر أرادتهم. وبعد نجاح ثورة 14 تموز 1958 أُفرج عن جميع السجناء السياسيين وكان الراحل محمد علي من بين السجناء الذين منحتهم ثورة 14 تموز المجيدة الحرية. خرج ألراحل وهو متعب ويعاني من أمراض شتى بسبب الظروف القاسية في سجون ألعهد الملكي، فكان يعاني من إلتهابات مزمنه في الرئة وخلل في عضلة القلب، وكسور في الأضلاع، وضعف عام في بنيته.
بعد خروجه من السجن قرر الزواج من السيدة ناجحة شقيقة خطيبة شقيقه الشهيد صارم، وأنجب منها ستة أبناء أكبرهم حسين، وقد سماه حسيناً حباً بأخيه الشهيد وتجديداً لذكراه الطاهرة. لم تنتهي رحلة العذاب التي عاشها الراحل في العهد الملكي، فما أن جاء البرابرة في أنقلابهم الدموي يوم 8 شباط 1963 حتى كان من بين الآلآف من المعتقلين الذي زج بهم ألأنقلابيون الفاشست. ومرة أخرى وبحقد أعمى يتعرض الراحل محمد علي الى التعذيب الجسدي والنفسي في معتقلات أوباش الحرس القومي. ويخرج من المعتقل وقد أنهكت قواه وتدهورت صحته وتضاعفت أمراضه وهو المسؤول الوحيد عن إعالة زوجته وطفليه، وقد فصل من وظيفته مصدر عيش العائلة الوحيد. ورغم أمراضه القاسية لم يستكن وجاهد من أجل أن يقوم بواجبه الأنساني أتجاه عائلته، فأفتتح محلا للعطارة متواضعا في أحد أزقة الرصافة بالقرب من شارع المتنبي. كان مثابراً ومكابراً على آلآمه وأمراضه ومضحيا ولم يتوانى ويتقاعس رغم كل مايعانيه من العمل في محله لأعانة عائلته. كان الوضع الأقتصادي الذي عاناه الراحل قاسياً. وفي أحد المرات أخبرني بأضطراره لبيع ثلاجة التبريد الخشبية (عبارة عن دولاب خشبي يتم التبريد فيه عن طريق قوالب الثلج المصنع)، ولما سألته مستغرباً عن سبب ذلك، فثمنها لايغني! أجاب أن وجودها يكلفني، فعلي أن أشتري يومياً ربع قالب من الثلج لغرض التبريد وهذا مكلف للجيب! لقد جاهد الراحل من أجل أن يوفر لعائلته وأبنائه الصغار المأوى ولقمة العيش، ورغم ظروفه الصحية والمالية نجح الراحل في تأمين بيت لعائلته، لكنه لم يفلح في أن يرى أكبر أبنائه (حسين) وقد أنهى ولو ألأبتدائية، فقد رحل بعد أن تنقل بين البيت والعمل والمستشفيات تاركا ستة أبناء أكبرهم حسين عن عمر لآيتجاوز أحد عشر عاما.
كافحت أم حسين كفاحا بطولياً كي تربي أبناؤها الستة تربية تليق بالعائلة وأمجادها النضالية. وكانت تراقب أبنها البكر حسين وهو يكبر أمامها بأمل أن يكون رباً للعائلة ليساهم معها في تربية أشقائه وتحمل جزء من المسؤولية. وعاش هذا الطفل اليتيم ردحاً من الزمن في بيت عمه علي الشبيبي ولما كبر كان يتردد على عمه ويستمع لنصائحه وتوجيهاته، وكان عمه يرى فيه صورة شقيقه الراحل محمد علي وأسمه يذكره بالشهيد الخالد حسين (صارم)، وكان تأثير أفكار عمه وتأريخ العائلة النضالي قوياً على تكوين شخصية هذا الطفل الذي شب وهو مؤمنا بالمباديء التي أستشهد من أجلها عمه حسين الشبيبي.
وبعد الهجمة الشرسة عام 1979 من قبل نظام البعث على الحزب الشيوعي وجماهيره تعرض الشاب حسين الى المضايقات والتهديدات من قبل مايسمى بمنظمة الأتحاد الوطني في مدرسته الثانوية. ووقف بشجاعة ضد ممارسات المنظمة الطلابية الفاشية ورفض الأنتماء للأتحاد الوطني. وأضطر الى التخفي والهرب، وألتجأ الى كربلاء لبيت عمه الراحل علي الشبيبي طيب الله ثراه، مصطحباً أحد رفاقه. ولما وجد بيت عمه مرصوداً من قبل الأمن وخوفاً من الوقوع في أيدي جلاوزة النظام الصدامي، أضطر لمغادرة كربلاء باحثاً عن مأوى أكثر أمناً. فالتجأ الى بيت أبنة عمه (علي الشبيبي) الكبرى أحلام، وبمساعدة زوجها المهندس حسين عبود حصل على عمل في شركة مقاولات أنشائية. وهكذا تمكن هذا الشاب العصامي وفي أحلك وأخطر الظروف أن يعمل ليساهم مع والدته في تدبير لقمة عيش أشقائه الصغار. وكان الشوق لأمه وأشقائه وحاجته لحنان أمه وبراءته الطفوليه يدفعه للتنقل من بيت أبنة عمه وبيته متخفياً عن أعين جلاوزة البعث، متجاوزاً ومستهيناً بكل المخاطر التي تحيق به. لكن عيون البعث الفاشي كانت له بالمرصاد وأفلحت في أكتشاف تحركاته وألقت عليه القبض مع بدايات عام 1981. وكانت الأم وأبنة عمه، كل واحدة منهن تعتقد أنه موجود عند الأخرى حتى طال غيابه عن الأثنتين وساورهما الشك والخوف على مصير الشاب حسين، في زمن أصبح فيه الجميع مشروع أعتقال وتصفية جسدية لمجرد الشك بمعارضتهم للنظام البعثي. وأنكشفت لهن الحقيقة القاسية بعد أتصال الأم بأبنة عمه لتبث ولدها شوقها وقلقها عليه وأشواق أشقائه الصغار، وتفاجأت عندما سبقتها أبنة عمه لتسأل عنه لأنقطاعه عن العمل وعدم القدوم اليها.

وبدأت رحلة الأم الأرملة بالبحث عن أبنها البكر، وأملها الوحيد في الوقوف الى جانبها في تربية أشقائه الخمسة الصغار. وأخذت تجوب مدريات أمن بغداد، تاركة في البيت خمسة أطفال لايتجاوز عمر أكبرهم 16 عاما، متحدية المخاطر وأهنات وتهديدات جلاوزة الأمن بحثاً عن حبيبها وفلذة كبدها حسين علها تجد له أثراً في أحد المواقف أو المعتقلات. لكن أملها ضاع بين تهديدات أجهزة الأمن الصدامي المبطنة ومحاولات الأبتزاز، وشمَت منهم رائحة الخسة والدناءة والتجبر وهم لايتورعون في توجيه التهديد لها شخصيا حيناً او التهديد ببقية أشقائه الصغار، فالأجهزة الأمنية البعثية تعرف المكانة النضالية للعائلة وهذا مايرهبها ويفقدها البصيرة بحيث لاتتورع حتى في تعريض الأطفال للأعتقال والتصفية الجسدية. فقررت الأم أن تكرس حياتها لتربية بقية أطفالها متجاوزة على مرضها الذي أصابها بسبب أختطاف ولدها حسين وأنقطاع أخباره عنها، فهي تعلم أنها تعيش في ظل نظام فاشي لامثيل له. وظلت الأم المنكوبة تبحث بهدؤء وتتابع الأخبار عن أبنها الشاب حسين، حتى وصلها خبر بأن أبنها حسين من ضمن المحكومين بالخاصة الثقيلة، وهذه الأحكام تخص الشخصيات الخطرة التي تهدد أمن المجرم المقبور صدام حسين! وبعد سقوط النظام الصدامي كانت الأم على أمل عودة أبنها مثل بقية ألأمهات والأخوات والزوجات، ولكن نظام البعث قد قام بتصفية السجون موكلا هذه المهمة القذرة لأبنائه المجرمين قصي وعدي، حيث تم تصفية جميع المعتقلين السياسيين في السجون. وهكذا قضى الشاب حسين في سجون النظام الصدامي وكأن أسمه يريد أن يعيد ذكرى العائلة ببطولة عمه الشهيد حسين (صارم). المجد والخلود للشاب الطاهر حسين محمد علي الشبيبي والخزي والعار لنظام البعث الصدامي.


* - للأسف لا تتوفر عندي صورة للشهيد قبل أعتقاله، لذلك أرجو من أشقائه أن يرسلوا آخر صوره أو أية معلومات يمكن أضافتها على أختفائه لنشرها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlaasdqa-abomosa.yoo7.com
رجل قتله الحب
Admin
Admin
avatar

ذكر السمك عدد المساهمات : 799
نقاط : 9355
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 20/04/2009
العمر : 23
الموقع : http://ahlaasdqa-abomosa.yoo7.com
العمل/الترفيه : مهندس الكترونيات
المزاج طبيعي

مُساهمةموضوع: رد: ها تعيش في ظل نظام فاشي لامثيل له. وظلت الأم   السبت يناير 23, 2010 9:12 pm

مشكووور على هده الاخبار بس والله حزنت عليه كتير

الله لايحرمني من مواضيعك يااخي

تحيتي رجل قتله الحب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlaasdqa-abomosa.yoo7.com
ابراهيم اوبتش
انـتا يـانـشـيــط
انـتا يـانـشـيــط
avatar

ذكر الاسد عدد المساهمات : 227
نقاط : 520
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/01/2010
العمر : 24
الموقع : http://ahlaasdqa-abomosa.yoo7.com/
العمل/الترفيه : اللعب في قلوب الناس
المزاج امنيح

مُساهمةموضوع: رد: ها تعيش في ظل نظام فاشي لامثيل له. وظلت الأم   الخميس فبراير 11, 2010 1:39 am

يسلمووو ايديك على هاداا الموضووووع الرائع

الله لايحرمنى من مواضيعك الرائعة

تحيات ابراهيم ابيتش[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlaasdqa-abomosa.yoo7.com/
 
ها تعيش في ظل نظام فاشي لامثيل له. وظلت الأم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى همسة ابداع :: الاقسام السياسية :: •»◦--◦ı[.. منتدى اخر الاخبار ..]ı◦--◦«•-
انتقل الى: